أفلام الألفين

العائد من الموت

The Revenant

عمرو المرغني- جخه موفي

ماخوذة عن رواية تحمل نفس الاسم للكاتب مايكل بانك ومستوحاه من قصة حقيقية لصياد فراء يسمي هيو غلاس الذي تتم مهاجمته من قبل دب فيصاب اصابة بالغة لذا يجمع اعضاء البعثة المرافقة تركه ليصارع الموت فى الصحراء المتجمدة الامريكية ويبقى معه اثنان للبقاء معه حتى يموت ثم يقوما بدفنه الاول ابنه بريدجر  ذو الاصول نصف الامريكية الاصليه و فيتزجرالد  الذي يقرر ان يدفن هيو غلاس على حاله ليقوم بقتل ابنه لمعارضته على ذلك ويبقي هيو غلاس  وحيدا دون غذاء او سلاح وعلى عكس المتوقع يبدا فى التعافى من الاصابه فى ظروف قاسية جدا ويقرر العودة للانتقام ممن قتل ابنه وحاول قتله .

فى اداء مذهل للنجم المتالق ليوناردو دي كابريو توقع جميع النقاد ان ينال عنه العديد من الجوائز نظرا لكون المشاهد طبيعية وبعيدة عن الافتعال حيث يجسد شخصيه قاسيه جدا تواجه طبيعة متوحشة وبرودة شديدة ومطاردة من الهنود الحمر كما ان تعبيرات الوجه تدل على المعاناة التى تواجه البطل بالرغم من قلة الحوار فى الفيلم مما يجعلك تشعر بنفس احساسه ناهيك عن احساسك بالبرودة وانت تشاهد الفيلم.

Blood lost. Life found

 

النجم توم هاردي قدم اداء بارز جدا ورائع ويستحق الاشادة و قرار ترشيحه من النجم ديكابريو كان قرار صائب فالشخصيه المطلوبه شخصيه عمليه قاسيه صارمه جشعه لذا تجعلك تكره الشخصيه على الرغم من كونك تعلم انه تمثيل .تصوير الفيلم تم بإضاءه طبيعيه فى الشمس لذا كان يتم تصوير اجزاء صغيره جدا فى اليوم وكذلك البروده الشديده ولكن هذا لم يؤثر بالسلب على الفيلم بل العكس فالذي يشاهد الفيلم يشعر بان المشاهد طبيعيه

المخرج اليخاندرو غونزاليس إناريتو قام بعمل اكثر من رائع في هذا الفيلم من مشاهد طويله ومرتبه وجعل المشاهد يشعر بالتواصل بين شخصيات الفيلم وكذلك مشاهد الاكشن مع الطبيعه كاطلاله قويه لسينما مختلفه عما هو موجود حاليا.

فيلم The Revenant إجمالا من نوع الدراما لا يناسب جميع الأذواق فهو فيلم عاطفي يوجد به العديد من المشاهد القاسيه  والفيلم طويل يحمل نهاية ذات لمسة خفيه على نمط فيلم The New World كنهاية غير محببة وغير متوقعه . بالنسبه لي كمتابع لافلام النجم ديكابريو  وانتظرها بفارغ الصبر اري انه أجاد فى اختيار هذا الفيلم فكل مره يظهر هذا النجم الوسيم يستطيع ابهاري بأداءه اللافت و المبدع وجعلني اشعر بمدى صعوبه الحياه في تلك الفتره الزمنيه وبالرغم من كرهي الشديد لفكره الانتقام الا أنني لا أنكر أني قمت بالتعاطف معه فى انتقامه من قاتل ابنه لذا ارجو من الجميع مشاهده هذا الفيلم الطويل والرائع .


الوسوم
اظهر المزيد

عمرو المرغني

كاتب مصري و مدون مستقل متابع لاخبار العالم و مهتم بمجال الفن والرياضه

مقالات ذات صلة

رأيك؟ أضف تعليق!