أفلام كلاسيكيه

The Godfather | ثلاثية العراب

The Godfather

ياسر المعادات – The Godfather

godfather trilogy poster

لا يمكن تجاهل هذا الفيلم الاسطوري من قبل أي متابع للسينما، خصوصا في ظل وجود نخبة من الممثلين العظماء تحت إمرة مخرج كبير مثل فرانسيس فورد كوبولا بناء على رواية عظيمة للمبدع ماريو بوزو، و هو أمر لم يتم تجاهله من قبل القائمين على الاوسكار اذ حصد الجزء الاول من الفيلم 3 جوائز فيما حصد الثاني ضعف هذا العدد، بينما لم يحصد الجزء الثالث أي جائزة و هو امر منطقي نظرا لضعف مستوى الفيلم مقارنة بالجزئين الاوليين و عودته بعد مضي 16 عاما على الجزء الثاني!

من الصعب الإلمام بكافة تفاصيل أجزاء هذا العمل العبقري الخالد خصوصا في ظل تشعباته و المراحل التاريخية لعائلة كورليوني التي قام بعرضها، لهذا ارغب في ايراد بعض الملاحظات على بعض الادوار التي ظهرت في هذا العمل:
– مارلون براندو في دور دون فيتو كورليوني:يرى البعض أن أداء براندو في الجزء الأول يعتبر أفضل أداء له في تاريخه و هو ما أهله لنيل جائزة الاوسكار للمرة الثانية في تاريخه “مع أنني أرى أن دوره في A Streetcar Named Desireire هو الأفضل في تاريخه إن لم يكن في تاريخ السينما عموما”، رغم أن الدون فيتو كورليوني هو الشخصية المركزية التي أسست العائلة إلا أنه ظهر في الفيلم كعجوز في آخر أيامه التي شاهد فيها مصرع ابنه الكبير سانتينو ليتولى ابنه الصغير مايكل السلطة في العائلة في حياة العرّاب بناء على رغبته، و لكنه رغم هذا كان يظهر ظهورا طاغيا متجاوزا للجميع في الجزء الأول أهله لتخليد دور الدون فيتو تاريخيا بامتياز.

An offer you can’t refuse

 

– آل باتشينو في دور دون مايكل كورليوني: أرى أن باتشنو قد تعرض لظلم واضح في التقدير من ناحية الاكاديمية التي لم تمنحه جائزة الاوسكار عن دوره الخرافي في الجزء الثاني،و لكنه رغم هذا قد شق طريقه و سطر اسمه بأحرف من ذهب من خلال مشاركته في العرّاب،ما يميّز دور مايكل او “ميكيللي” بالايطالية هو التحولات النفسية التي مرت بهذه الشحصية و خصوصا بعد حيازته السلطة في العائلة و سعيه للقضاء على الأعداء الذين حاولوا تهديدها، و من ضمن هؤلاء العائلة نفسها “شقيقه فريدو و زوج اخته كوني”،و هنا يحاول بوزو بيان أثر السلطة على الانسان و دورها في تغيير كل شيء في حياته.

– جيمس كان في دور سوني “سانتينو” كورليوني: سوني الثائر دوما المقاتل الهائج دوما و زير النساء الابن البكر للدون فيتو،من اكثر الشخصيات التي اعجبتني في الجزء الاول إذ رغم تهور سانتينو الا انه كان دوما محبا لعائلته حريصا على الاخلاص التام لها بأسلوبه المندفع الخاص،و قد ادى كان هذه الشخصية الثائرة على اكمل وجه على عكس شخصيته الهادئة جدا في Misery

– جون كازال في دور فريدو “فردريكو” كورليوني:رغم ظهور فريدو في مراحل منفصلة في الجزئين الاول و الثاني الا انه كان شخصية هامة رغم ابعاد الدون فيتو له بعد موت سوني و تقلد مايكل للسلطة في العائلة،و هو الامر الذي اثار حنق فريدو و جعله يحيك المؤامرات لشقيقه ليتحول من الاخ الاكبر الساذج الى عدو للدون مايكل كما اعتبره و بناء عليه قام باصدار الامر بقتله،يعد هذا الدور من اهم ادوار كازال الذي رحل مبكرا “اربع اعوام بعد ظهوره في الجزء الثاني”.

–  روبرت دي نيرو في دور دون فيتو كورليوني “في بداية حياته في امريكا”: لم يكن ليتقن أحد دور الدون فيتو في بداية حياته في امريكا و بداية تكوينه للعائلة افضل من عبقري مثل روبرت دي نيرو، يمثل دي نيرو في الجزء الثاني دور الشاب فيتو كورليوني في بيئة ايطالية اكثر منها امريكية مع طغيان اللغة الايطالية على الحوارات التي تصور تلك الحقبة، و رغم عدم تمكن دي نيرو تماما من ناصية اللغة الا انه ادى الدور بشكل رائع اهله لنيل اولى جوائزه في الاوسكار،و اسهم ايضا في اظهار صورة تطور شخصية الدون فيتو المسيطرة بشكل بارع.

– مايكل غاتزو في دور فرانك بنتنجلي: لم يظهر بنتنجلي وريث العائلة في نيويورك الا في الجزء الثاني و لكنه رغم هذا كان ظهوره مميزا، ربما لقدرا غاتزو الفذة في القيام بالدور بشكل ملفت للنظر و خصوصا في تألقه في تصوير علاقة بنتنجلي المتقلبة مع الدون مايكل و تحديه لقراراته و عدم رضوخه لها،قبل أن تحاك مؤامرة تبتغي قلبه تماما على العائلة لادانتها في المحاكمة و التي شهدت احداثها تحولا دراماتيكيا تمثل في حضور شقيق بنتنجلي من صقلية و تغيير فرانك موقفه بشكل كامل في المحكمة لصالح العائلة قبل ان يموت منتحرا.

– اندي غارسيا في دور دون فنسنت “فينتشنزو” كورليوني: لعل دور غاسيا هذا يعد النقطة الاكثر اضاءة في الجزء الثالث،يقوم غاسيا بأداء دور فنسنت كورليوني ابن سوني و الذي كان مبتعدا عن العائلة التي تحولت الى مؤسسة شرعية في عهد العرّاب مايكل كورليوني،قبل أن يصبح فنسنت ذراع مايكل الاول خصوصا في الجانب الاجرامي للعائلة خصوصا و انه يحمل الكثير من سمات والده، و لكن ما لم يكن يتمناه مايكل هو وقوع ابنته في هوى فنسنت الذي ساومه اخيرا بين قيادة العائلة و التخلي عن فكرة حبه لابنة عمه و هو ما وافق عليه فنسنت أخيرا، عموما كان اداء غارسيا في هذا الدور مميزا و كان ينبىء بمستقبل مميز له و هو الامر الذي لم يتحقق تماما.

ملاحظة اخيرة: لو تمكن ابطال الفيلم الرئيسيين “بالذات باتشينو و دي نيرو” من اللغة الايطالية مثلما ظهر الايطاليون فيها بشكل مبدع كما هو دون فانوتشي الذي ادى دوره غاستون موسكين مثلا، اقول لو تمكنوا من اللغة لارتقى اداءهم تماما في العديد من المشاهد الى مستويات لا تضاهى ابدا.

الوسوم
اظهر المزيد

ياسر المعادات

ياسر المعادات مواليد 1984 مدون مهتم بالثقافة و السياسة و الرياضة و السينما

مقالات ذات صلة

رأيك؟ أضف تعليق!