أفلام الألفين

الفنان فيلم ساحر كالحلم يبتعد عن التفاصيل ويهتم بالجوهر

2011 The Artist

عساف الروسان | 2011 The Artist

The Artist - 2011الفنان فيلم صامت بالأبيض والأسود في الألفية الجديدة، طبعاً الفيلم ليس صامت تماماً فهناك موسيقى مصاحبة كما جرت العادة في جميع الأفلام الصامتة، تماماً مثل أي فيلم عادي عندما تتوقف الشخصيات عن الكلام، لكن لمدة أطول نظراً لأن أحداً لا يتكلم هنا.

خلال السنوات الماضية عندما بدأت بمراجعة الأفلام والحديث عنها بشكل علني عبر مواقع التواصل الإجتماعي واليوتيوب، اذا ما تحدثت عن فيلم بالأبيض والأسود تكون ردة الفعل سلبية، لذلك هل بالإمكان الحديث عن فيلم الفنان والتركيز على الفيلم دون التطرق الى حقيقة أنه صامت وبدون ألوان؟ لا أعتقد ذلك، وكي لا أطيل في التبرير، عندما ظهرت الأفلام الناطقة، العديد من صناع الأفلام استمروا في انتاج الأفلام الصامتة، ولأننا معتادون على مشاهدة العالم من حولنا بالألوان يتبادر الى ذهننا أن الأبيض والأسود انتقاص من الفيلم، لكن العكس صحيح. فأي شخص لديه المعرفة القليلة في صناعة الأفلام أو حتى تعديل الصورة يعلم أن الأبيض والأسود فعل إضافة يستلزم العديد من المراحل والتحرير والفلترة للحصول على النتيجة المطلوبة وليس العكس، لذلك عندما يقرر مخرج أن فيلمه بالأبيض والأسود يعني أن لديه رؤية خاصة ولمسة فنية يريد أن يشاركنا فيها من خلال اضافة على الفيلم.

 I won’t talk! I won’t say a word! 

قصة الفيلم عن الشخصية جورج فالنتين (جان دوجاردان) الذي يكون في قصة الفيلم ممثلاً مشهوراً وبطل الأفلام الصامته في الـ 1927، يصل لقمة مجده وهو شخصية محبوب ومفعم بالحيوية ونجم بكل معنى الكلمة. بالمناسبة جان دوجاردان يمتلك ابتسامة ساحرة ولديه قدرة هائلة في التعبير من خلال جسده وعضلات الوجه تجعلك تتاعطف معه، كما أنه لا يتكلم اللغة الإنجليزية مما يجعله مناسب جداً للدور ومؤهل كفنان صامت.

يلتقي جورج فالنتين  بممثلة مبتدئه وطموحه تدعى بيبي ميلر (بيجو برنيس) فيساعدها ويفتح لها الطريق للنجومية. لكن بعد فترة تظهر الأفلام الناطقة فتتقلص شعبيته ليبتعد عنه الجميع وتبتعد عنه الأضواء فلا يبقى بجانبه سوى كلبه وسائقه الشخصي، ومن الجهة الأخرى تدخل ميلر عالم النجومية والشهرة من أوسع أبوابها وتصبح محبوبة الجميع، في الوقت الذي أحبها فالنتين عندما لم تكن معروفة .

خيوط القصة بسيطة نسبيا، وذلك لأن الفيلم صامت بطبيعة الحال.  لكن الفيلم يثبت أنه بالإمكان صناعة عمل سينمائي لا ينسى في القرن الواحد والعشرين دون أكشن أو ألوان أو  حتى حوار، فيلم الفنان بكل معنى الكلمة انجاز بحد ذاته ويخلو من العيوب ولم أجد فيه شئ واحد لم يعجبني – كمعظم أفلام الأبيض والأسود الفيلم ساحر كالحلم يبتعد عن التفاصيل ويهتم بالجوهر.


الوسوم
اظهر المزيد

عساف الروسان

مشاهد عادي يحب الأفلام ومؤسس موقع وقناة جخه موفي
– أول عربي يتكلم عن الأفلام على اليوتيوب
– يمارس النقد السينمائي بشكل محترف منذ العام 2010.
– حائز على جائزة وزارة الثقافة الأردنية 2007 في حقل القصة القصيرة.
– مدير المحتوى والشبكات الإجتماعية في ياهو سابقاً.

مقالات ذات صلة

رأيك؟ أضف تعليق!