رسوم متحركة

بعد 30 عاما يقرر رالف تحقيق حلمه لكسب الاصدقاء

I’m bad, and that’s good  …. I will never be good, and that’s not bad

عساف الروسان | Wreck-It Ralph 2012Wreck-it Ralph poster

رالف المدمر، اسم الفيلم واسم بطل القصة التي تدور أحداثها في عالم ألعاب الفيديو. هناك أوجه للتشابه بين هذا الفيلم وأفلام ديزني الحديثة، فمثلاً في قصة لعبة الألعاب تنبض بالحياة عندما تكون لوحدها، وهنا أيضاً خلف الأبواب المغلقة شخصيات ألعاب الفيديو لها عالمها وحياتها الخاصة عندما يتوقف اللعب.

رالف المدمر شخصية شريرة في لعبة فيديو، لكنه طيب القلب ودوماً يساء فهمه، يتمنى أن يصبح بطل محبوب من الآخرين، لكن هذا لا يبدو ممكناً في عالمه. فهو يعيش في لعبة (أصلحها فيليكس) لعبة أركيد قديمة من جيل باكمان، في هذه اللعبة رالف الضخم مفتول العضلات لديه وظيفة واحدة، أن يستخدم قبضة يديه وقوته الجسديه لتحطيم مبني سكني شاهق. وهنا يأتي دور بطل اللعبة فيليكس لإنقاذ المبني، وكسب محبة سكان المبنى الذين يدعونه في كل ليلة للإحتفال معهم. بينما رالف الغير مرغوب في تواجده يتوجه وحيداً نحو مكب النفايات والأنقاض في الساحة الخلفية .

بعد 30 عاما من هذا الروتين، يقرر رالف تحقيق حلمه، فيهرب من لعبته عبر كابلات الكهرباء للبحث عن لعبة أخرى يكون فيها البطل ويحصل على ميدالية يعود بها إلى لعبته فربما آنذاك يصبح محبوب ويتقبله سكان المبنى. لكن هناك مخاطرة كبيرة، فمع أن الشخصيات بإمكانها الموت والعودة مرة تلو الأخرى في عالمها وفي اللعبة التي يعيشون فيها، إلا أن هذا غير ممكن إذا ماتت الشخصية في لعبة أخرى فالنتيجة حتمية.

يسمع رالف عن لعبة تسمى (واجب البطل) لعبة عنيفة وإطلاق نار تتضمن مواجهة قوات عسكرية مدربة تحت قيادة الرقيب كالهان، يتسلل ويشارك في هذه المغامرة الخطيرة. ومن هناك تأتي محطته التالية مع سباق السيارات في عالم مصنوع من الحلويات، وهناك يلتقي بفانيلوب (سارة سيلفرمان) التي تعاني من خلل تقني ولا تحسن قيادة السيارات لكنها تريد المشاركة في السباق، ليكون لها بالمرصاد ملك الكاندي (ألن توديك) الذي يبذل ما في وسعه لمنعها من ذلك.

الأطفال والبالغين، ومحبي الألعاب، جميعاً سيجدون المتعة في مشاهدة الفيلم، مع خيال ديزني في الربط بين عالم الألعاب الحديث والقديم ومرجعيات لشخصيات من الألعاب الكلاسيكية الشهيرة. بعض النكات قد يكون مبالغ فيها، لكن تبقى الرسائل بداية من رحلة رالف  المستضعف الذي يحاول كسب اصدقاء، لتنتهي برسائل ذات مغزى حول اكتشاف الذات وتقبل الآخرين هي الأهم والواضحة من خلال صور ورسومات خلابة مليئة بالألون وحوار فعال وفي بعض الأحيان عاطفي ومؤثر.


الوسوم
اظهر المزيد

عساف الروسان

محب للأفلام ومؤسس موقع وقناة جخه موفي - أول عربي يتكلم عن الأفلام على اليوتيوب - حائز على جائزة وزارة الثقافة الأردنية 2007 في حقل القصة القصيرة. - مدير المحتوى والشبكات الإجتماعية في ياهو سابقاً.

رأيك؟ أضف تعليق!

إغلاق