أفلام الألفين

اجتماع الأبطال يولد منافسات صبيانية (من أقوى؟)

The Avengers 2012

عساف الروسان | The Avengers 2012

The Avengers 2012في كوميكس مارفل العديد من العوالم والشخصيات الخارقة، لكن العديد منهم لا يتواجدون في عالم غير عالمهم. القصة مختلفة في الآفينجرز هنا العديد من الأبطال سيتشاركون في نفس العالم والوقت والمكان. في السنوات الخمسة التي سبقت الأفينجرز تم تقديم كل شخصية بفيلم منفصل، لذلك يأتي فيلم المنتقمون كإحتفالية لمحبي أفلام الأبطال الخارقين، فلأول مرة في السينما سنشهد تجمع للأبطال الخارقين معاً في فيلم وقصة مشتركة.

فريق المنتقمون مكون من : توني ستارك أو آيرون مان (روبرت داوني جونيور) مليلردير عبقري التكنولوجيا يستمد قوته من البدلى الحديدية التي صنعها، ثور (كريس هيمسوورث) القادم من كوكب آزجارد يأرجح مطرقة عملاقة ويتحكم بالبرق، هالك (مارك رافالو) عالم رقيق حتى يغضب ويتحول لعملاق أخضر يحطم كل شيء أمامه، كابتن أمريكا (كريس ايفانز) أول المنتقمون ونتاج مشروع الجندي الخارق، يحمل درع قوي مصنوع من معدن نادر ، هوك (جيرمي رينر) رجل عادي بقوس وسهام متطورة تمكنه من من اسقاط مركبة فضائية، وأخيراً ناتاشا (سكارليت جوهانسن)، المعروفة أيضا باسم الارملة السوداء، جاسوسة وقاتلة محترفة تحترف التلاعب بمن حولها.

Have you ever tried shawarma?

نيك فيوري (صامويل جاكسون) الذي يدير المنظمة السرية شيلدز،  يرسل في طلب المنتقمين للتجمع كفريق واحد ومواجهة تهديد لوكي (توم هيدليستون)، الأخ الغير شقيق لثور. لوكي وضع يده على حجر التسراكت، وهو مكعب أبيض اللون ذو طاقة هائلة من خلاله سيفتح بوابة من عالم آخر للأرض ويرسل جيشاً من المخلوقات الفضائية أشبه بالزواحف المتوحشة العملاقة.

بمجرد إجتماع الأبطال معاً سيتحدون ويواجهون شر لوكي في سبيل الحق والعدل ورفع الظلم. في الواقع هذا لا يحدث هنا، اجتماع الأبطال يولد منافسات صبيانية (من أقوى؟) لكنها أيضاً مضحكة، إلى أن يتعلم المنتقمون أهمية العمل الجماعي وما نعرفه من الأول الإبتدائي (في الإتحاد قوة). كبنية لا يقدم الفيلم شيء جديد عما اعتدنا عليه في مثل هذا النوع من الأفلام،  تهديد وخطر محدق، بطل أو مجموعة من الأبطال كما يحدث هنا، وشرير يضيف للفيلم من خلال شخصيته الدراما ، حتى نصل الى ذروة الفيلم والمواجهة باستخدام  تقنيات متقدمة و مؤثرات بصرية وانفجارات.

تسلسل الأحداث وبناء القصة يأخذ وقت طويل قبل الوصول للذروة والمعركة الختامية وهو شيء على ما يبدو من الصعب تفاديه نظراً لعدد الأبطال الخارقين في الفيلم، فكل منهم له قصة وبداية ومحبين يتوقعون ظهور كل منهم دون تجاهل آخر.

 الفيلم نظرياً مهمة مستحيلة، فالحفاظ على سرد قصصي متماسك يجمع مجموعة من الأبطال بخلفيات وعوالم مختلفة صعب مقارنة بقصة منفردة عن بطل واحد. المخرج جوس ويدين بنجاح استطاع أن يحقق الصعب دون أن يضحي بروح الدعابة، وبالمحافظة على المتعة ليثبت أنه مخرج يحب الكوميكس ويحترم المشاهدين ويفهم الثقافة التي تجمع محبيها، فقدم نزاع الأبطال الخرقين بطريقة مقنعة، وجمعهم كقنبلة موقوته قبل أن ننظر إليهم كفريق. نعم مارفل سعت لهذا التجمع  من أجل المال وقد حقق الفيلم ذلك، ولكنه أيضاً مليئ بالإحترام والحب للمشاهدين وقراء الكوميكس.


الوسوم
اظهر المزيد

عساف الروسان

مشاهد عادي يحب الأفلام ومؤسس موقع وقناة جخه موفي
– أول عربي يتكلم عن الأفلام على اليوتيوب
– يمارس النقد السينمائي بشكل محترف منذ العام 2010.
– حائز على جائزة وزارة الثقافة الأردنية 2007 في حقل القصة القصيرة.
– مدير المحتوى والشبكات الإجتماعية في ياهو سابقاً.

مقالات ذات صلة

رأيك؟ أضف تعليق!