رسوم متحركة

زينة ونحول – مغامرات النحلة زينة

 زينة من وردة لوردة تطير، عرض مسلسل زينة ونحول في العالم العربي مطلع الثمانينيات في أوج ظهور مسلسلات الأنمي المدبلجة.  وعرفناه بأصوات نخبة من ألمع نجوم الدبلجة في لبنان والعالم العربي وعلى رأسهم الفنان الكبير وحيد جلال والفنانة ألفيرا يونس التي قامت بدور النحلة زينة.

بنيت أحداث المسلسل على كتاب للأطفال كتبه الكاتب الألماني Waldemar Bonsels عام 1912م، الكتاب كان من 200 صفحة فقط وهو عبارة عن قصص قصيرة عن النحلة مايا وأصدقائها وهو موجهة للأطفال لتثقيفهم ببعض المعلومات عن الحشرات إضافة إلى تقديم بعض العبر والدروس عن طريق المغامرات الممتعة.

أما المسلسل الشهير الذي نعرفه جميعاً فقد أنتج في اليابان منتصف السبعينيات من قبل شركة نيبون انيميشن (Nippon Animation) التي اشتهرت بأعمالها المستمدة من قصص الأدب العالمي، وكان المسلسل من أوائل الأعمال التي تنتجها شركة نيبون بعد استقلالها عن شركة زيو (Zuiyô Enterprise) التي أنتجت مسلسل هايدي وعانت فيما بعد من مشاكل مالية .

بدأ عرض مسلسل مغامرات النحلة مايا للمرة الأولى في اليابان في نيسان ابريل 1975م، واستمر عرضه بانتظام طوال 52 أسبوعاً على شبكة TV Asahi وكان لمسلسل زينة دور كبير في إعطاء دفعة كبيرة لشركة Nippon وذلك من خلال النجاح الكبير الذي حققه عالمياً، وهو مادفعها لاحقاً إلى تكرار تجربة إنتاج المزيد من الأعمال المستمدة من الأدب الغربي والإشتراك في الإنتاج مع مؤسسات إعلامية غربية.

قصة المسلسل مغامرات زينة ونحول

تدور أحداث المسلسل حول النحلة زينة التي تولد في خلية النحل وتبدأ في تعلم الأساسيات عن الحياة والطبيعة، لكنها لم تكن تقنع بالمعلومات التي تقدم لها بل كان لديها الكثير من الأسئلة حول كل ما تراه وما لا تراه، فقد كانت تتوق لمعرفة المزيد عن الحياة وعن العالم خارج خلية النحل، لذا تقرر الخروج من الخلية واستكشاف العالم، وبهذا تكون قد خالفت قوانين خلية النحل وتعاليم المعلمة سلمى التي كانت تشرف على تعليمها.

في الخارج يرافقها صديقها نحول الذي يرسل من قبل الخلية في البداية لإعادتها لكنه يفشل في إقناعها بالعودة فيبقى معها، ويشاركها مغامراتها أيضاً الأبوط فرفور الذي يحمي زينة في كثير من الأحيان ويكون المرشد لها.

تمر زينة بكثير من المغامرات وتتعلم الكثير من المعلومات خلال حياتها خارج الخلية وتكتسب الكثير من الصداقات أيضاً، لكنها في النهاية تقع في اسر الدبابير وتعلم أثناء وجودها في الأسر بوجود خطة لدى الدبابير لمهاجمة خلية النحل، فتنجح زينة في الهرب منهم وتعود لخلية النحل لتحذيرهم من خطر الدبابير القادم رغم علمها بالعقاب الذي ينتظرها بسبب هروبها سابقاً من الخلية، وتنجح خلية النحل في التصدي لهجوم الدبابير بسبب تحذير زينة لذلك يتم العفو عنها وتصبح معلمة للأطفال خلفاً للمعلمة سلمى.


اغنية المقدمة زينة و ونحول


الوسوم
اظهر المزيد

جخه موفي

فريق التحرير في موقع جخه موفي

تعليق واحد

رأيك؟ أضف تعليق!

إغلاق