أفلام الألفين

ليمتليس كلما ازدادت الشخصية الرئيسية ذكاءاً ازداد الفيلم غباءاً

2011 Limitless

عساف الروسان | 2011 Limitless

limitless-posterكثيراً ما نسمع أننا كبشر لا نستخدم سوى جزء بسيط لا يقدر بأكثر من واحد في المئة فقط من قدرة أدمغتنا، لكن ماذا لو امتلك أحدهم القدره على استخدام دماغه بالطاقة القصوى 100%  تخيل ما يمكن أن يفعل!

الفيلم “ليمتلس” يضع هذه الفكرة بالتنفيذ من خلال التوصل لحبوب-عقار (مازال تجريبي وتحت الاختبار) تمكن من يتناولها من استخدام قدرات دماغه كامله.

الممثل برادلي كوبر يجدس شخصية الرجل الذي يحصل على العقار بالصدفه، لتنقلب حياته رأساً على عقب وفجأة يتمكن من انهاء الرواية التي يحاول كتابتها منذ زمن، يفوز بجائزة البوكر وبستثمر في البورصة، ليصبح مليونير بين ليلة وضحاها. لكن الجانب الآخر من القصة عندما يكتشف الممثل برادلي كوبر وجود أعراض سلبيية يسببها العقار ستنعكس على صحته وبالنهاية سيموت، لكن الأخبار السيئة لا تنتهي هنا، سيظهر شخص بعرف بسر العقار، ويهدده بالفتل اذا ما حصل على ما تبقى من العقار الذي معه.

تركيبة هذا الفيلم بلا شك مميزة وستجذبك بسبب الفكره أو الفرضية الذكية التي يقوم عليها، ولكن للأسف لن يصمد معك الفيلم لأكثر من  30 دقيقة. لان مجريات الفيلم ستتحول لقصة أخرى بعيدة تماماً عن ما كنت أتمناه،  الفيلم مبني على فرضية ممتازة ومعقده لكن عندما تتحول لشيء عادي وبسيط لا بد أن تسببلك خيبة أمل، باعتقادي الفيلم لم يستطع أن يستغل الفكرة لأبعد مدى وعلى أقل تقدير لم يتمكن من تسليط الضو بقدر كاف على الشخصيات الرئيسية (برادلي كوبر / روبرت دي نيرو) والعلاقة بينهم وما الذي من الممكن أن يجنوه أو يخسروه  بسبب هذا الذكاء أو السلطه المطلقه.

خلاصة هذا الفيلم: كلما ازدادت الشخصية الرئيسية ذكاءاً ازداد الفيلم غباءاً. شعرت بخيبة أمل مع نهاية هذا الفيلم خاصة أنه امتلك مقومات تؤهله ليكون أحد أهم الأفلام في الـ 2011 الفيلم أكيد تحويلة موفي وللأسف تحويلة بتخزي.


الوسوم
اظهر المزيد

عساف الروسان

مشاهد عادي يحب الأفلام ومؤسس موقع وقناة جخه موفي - أول عربي يتكلم عن الأفلام على اليوتيوب - يمارس النقد السينمائي بشكل محترف منذ العام 2010. - حائز على جائزة وزارة الثقافة الأردنية 2007 في حقل القصة القصيرة. - مدير المحتوى والشبكات الإجتماعية في ياهو سابقاً.

مقالات ذات صلة

رأيك؟ أضف تعليق!