رسوم متحركة

هايدي فتاة الجبال

هايدي فتاة الجبال انيمي مدبلج باللغة العربية، أنتج عام 1974، وهو مقتبس عن الرواية العالمية (هايدي فتاة الجبال) من تأليف الكاتبة السويسرية هانا سبيري (Johanna Spyri) و مبتكري العمل هياو مييازاكي ( Hayao Miyazaki ) و إيساو تاكاهاتا ( Isao Takahata ).

و المسلسل يتميز بالقصة الكلاسيكية الهادفة المحاكية للواقع و يتحدث عن فتاة يتيمة تنشأ في قرية صغيرة بجبال الألب ، في كنف جدها ، و تضطر للذهاب إلى المدينة للعيش مع أسرة ميسورة.

صدرت النسخة الأولى للرواية في ألمانيا في عام 1880. وتمت ترجمة قصة هايدي إلى 50 لغة عالمية ، و تبنت السينما العالمية ” القصة الجميلة “، فظهر ما يزيد عن 12 فيلما ، كما أنها ظهرت على شكل مسلسل كرتوني تم إنجازه في اليابان عام 1974 ، فتحولت هايدي الصغيرة إلى شخصية محبوبة من كل أطفال العالم،  كما أصبحت هايدي شخصية ترمز إلى سويسرا.

القصة في رواية جوهانا سبيري:

تعيش هايدي مع جدها(بعد أن كانت تعيش مع قريبتها) في قرية جبلية جميلة ، تطل على جبال الألب الشاهقة ، كان لها صديق حميم اسمه بيتر ، و كانت هايدي تحب جدته الضريرة  كثيرا ، فكانت تقرأ لها القصص و تستمتع بالجلوس معها و تسليتها .

.تعود العمة (قريبة هايدي) إلى القرية ، لتصحب هايدي إلى المدينة كي تعيش عند عائلة ميسورة ، لتسلي طفلة مريضة مقعدة اسمها كلارا. و كلارا طيبة القلب مثل هايدي ، تستطيعان التأقلم بسهولة مع بعض ، حتى أن كلارا كانت في غاية السعادة لوجودها معهم في المنزل .

لكن هايدي متعلقة جدا بقريتها ، تحن إليها ، و تمرض، فيعيدونها في النهاية إلى جدها .

القصة في الأنيمي الياباني:

العمل من  هياو مييازاكي ( Hayao Miyazaki ) و إيساو تاكاهاتا ( Isao Takahata ).

جبال بيضاء تتميز بالقمم العالية، و سهول ومراعي خضراء،  سماء صافية وزرقاء، هذا ما رأته هايدي الطفلة الصغيرة التي لم تتجاوز عامها الخامس عندما وصلت إلى جبال الألب لتعيش حياتها الجديدة.

وهايدي فتاة يتيمة قامت بتربيتها عمتها ديدي لكن وبسبب ظروف عملها أخذتها إلى جدها الذي لم يرها منذ أن كانت طفلة رضيعة ، وجدها إنسان قاسي لا يحب مخالطة الناس لكن ما من خيار آخر . ومع ذلك هايدي لم تهتم لذلك بل على العكس ببرائتها وطيبة قلبها استطاعت أن تجعله يحبها ويرعاها، فهي محتاجة إليه وهو أيضاً كان محتاجاً لفتاة مثل هايدي بجانبه، فقد علمته الكثير مع أنها مجرد طفلة .

وهايدي بعد وصولها إلى جبال الألب تعرفت على الكثير من الأصدقاء التي احبتهم مثل بيتر وجدته، ويوكي الماعز الصغير وبيرنارد ذلك الكلب العجوز .

مرت الأيام بسرعة وكان كلا من هايدي والجد يعيشان حياة هادئة مليئة بالسعادة والطمآنينة، هذا بالإضافة إلى ان هايدي التحقت بمدرسة القرية والتي يدرس بيتر بها أيضاً، فببساطة تامة كانت تعيش حياة مستقرة وبسيطة بعيداً عن التكلف والاصطناع ،  لكن تلك السعادة لم تكتمل فقد قامت العمة ديدي بأخذ هايدي إلى مدينة فرانكفورت كي تعمل كمرافقة لدى كلارا سيسمان الفتاة الوحيدة

هايدي لم تكن ترغب بالذهاب لكن عمتها أصرت على ذلك حرصاً على أن تعيش حياة أفضل من حياة القرية ، وسرعان ما تقبلت الوضع فقد اتفقت مع كلارا و اصبحت صديقة مقربة لها،  لكنها مع ذلك لم تستطع نسيان جبال الألب ونسيان جدها ومن تحبهم لذلك كان  الحل الامثل في عودة كلير مع هايدي إلى الجبال من اجل ان تستعيد كلير طاقتها و قوتها و الذي سيدفها إلى بذل جهد اكبر في محاولة أن تتغلب على واقعها كفتاة مقعدة.

الوسوم
اظهر المزيد

جخه موفي

فريق التحرير في موقع جخه موفي

رأيك؟ أضف تعليق!

إغلاق