أفلام كلاسيكيه

ويل هنتنغ الطيب و أسطورة تكافؤ الفرص

Good Will Hunting

ياسر المعادات – Good Will Hunting

Good will Hunting poster

من اكثر الافلام التي تمس الروح الانسانية حتى أعماقها،بانسيابيته و عرضه العميق لمعاناة النفس الانسانية التائهة التي تبحث عن مرسى…عن شغف…عن هدف يجعلها تستمر في متاهة الحياة و تجابه تحدياتها.

المثير و المميز في قصة هذا الفيلم العبقري هو انها كتبت من قبل صديقين شابين “مات دايمون و بن افليك” في مقتبل مسرتهما الفنية و رغم هذا تمكن الصديقان من تحويل هذه القصة الى انجاز عظيم توّج بجائزة الاوسكار لأفضل قصة.

لم تكن القصة لتتحول الى فيلم ناجح عظيم دون وجود فتى موهوب كمات دايمون ليمثل دور “العبقري”ويل هنتنغ الثائر الرافض لأي توجيه تسلطي…لأي محاولة من أي كان لتحديد مصيره، و لكنه على الرغم من هذا يعيش تائها في خضم عبقريته محاولا التملص من أي ارتباط انساني خارج دائرة اصدقائه الذين اختارهم بنفسه في شارع بؤسه المصطنع، و هو لم يكن لينجح لولا أن عملاقا هو روبن ويليامز قام بهذا الأداء الخرافي لدور الطبيب النفسي الذي استطاع بحنكة و بانسانية تشاركية اقتحام عالم هذا الفتى و التأثير فيه ليحدد هو بنفسه خياره الأمثل لمستقبله في الحياة في نفس الوقت الذي استطاع هذا الفتى اثارة صراع عميق في نفس هذا الخبير النفسي، اضافة الى هذين العبقريين ساهمت الفتاة التي اقتحمت حياة ويل و استطاعت رغم كل عناده الاستمرار فيها ساهمت في انتشال ويل من ضياعه قدمتها ميني درايفر بتألق و لمعان بارعين.

Some people can never believe in themselves, until someone believes in them

فيلم كهذا و قصة كهذه تدفعنا للتفكير مليا في مبدأ تكافؤ الفرص الذي يطرحه البعض،فعلى الرغم من كل الصراعاته النفسية و التحديات التي واجهها العبقري ويل إلا أنه حصل على الكثير من المساعدة من أجل أن يحدد اختياراته في الحياة،و لكن هل يجد الجميع مثل هذه المساعدة في أي مكان ليجدوا مكانهم الذي يناسب قدراتهم الفعلية أم أن الحياة غير عادلة؟!

الوسوم
اظهر المزيد

ياسر المعادات

ياسر المعادات مواليد 1984 مدون مهتم بالثقافة و السياسة و الرياضة و السينما

مقالات ذات صلة

رأيك؟ أضف تعليق!