مقالات وأخبار

بعد مرور عقد على الانمي

نظرة سريعة على ما مر على الأنمي خلال عقد من الزمان ما بين الاعوام 2000-2009

السنوات العشر الماضية كانت حافلة بالأحداث في العالم الأنيمي، على أقل تقدير، لقد رأينا اداء الشركات بين صعود وهبوط ، وظهلرت الاتجاهات الجديدة في الرسوم المتحركة، وبالطبع ، الدمج الذي طال انتظاره بين الانمي والعالم الرقمي.  لذلك ، تكريما للأنيمي الذي نحب ، والشركات التي تصنعها لنا، والمشجعين والمحبين للانمي ، نقدم هنا نظرة إلى بعض اللحظات الأبرز في عالم الانمي على مدى العقد الماضي.


أنيمي ، أنيمي والكثير من الأنيمي 
لقد شهدت السنوات العشر الأخيرة طفرة هائلة في إنتاج سلسلة جديدة منالانمي وبشكل أسرع مما يمكنك تهجئة كلمة فسيفساء!  ويعزى ذلك جزئيا إلى المنافسة الشرسة بين شركات الانمي ، ولا سيما خلال النصف الأول من العقد.

ولكن على الرغم من السرعة في الانتاج، الا ان امكانية رؤية الجمال الحقيقي كانت ظاهرة، لتتوفر لدينا الفرصة للاحتفاظ مجموعات كاملة وغنية من افلام ومسلسلات الانمي على رفوف مكتباتنا الخاصة .وتتصدر القائمة اسماء مثل الخيميائي، تشامبلو الساموراي وبطبيعة الحال ، بليتش ومذكرة الموت. كثير من هذه الاسماء هي المسؤولة عن توسع رقعة الاهتمام بعالم الأنيمي وكنتيجة لذلك ظهور موجة جديدة من المتابعينوالمحبين للانمي.


اتجاهات الانمي

الأنيمي دائما متنوعة وهي مثل هوليوود  متشعبة في قصتها ولكن هناك بعض الخطوط العريضة الجديرة بالذكر.

نبدأ مع ميكا (Mecha) التي تابعت مشوارها في عروض الانمي مع طائفة واسعة من الروبوتات الجديدة. وفي اعلى القائمة نجد (Escaflowne) : الفيلم (2000)، فل ميتال بانيك (Full Metal Panic) في العام 2002، و غوست ان ذا شل في العام 2002 (Ghost in the Shell) ولكن هذه القائمة البسيطة بالكاد تشكل علامات بسيطة في الموجة الجديدة من عروض الانيمي. فمع تواجد اسماء وعناوين كبيرة مثل فاندريد (Vandread-2000) و سولتي ري (Solty Rei -2005) فإنه من السهل أن نرى لماذا تستمر ميكا بالعروض الاكثر شعبية في عالم الانيمي.

وعلى الرغم من أن السنوات القليلة الماضية  شهدت عودة الحب لافلام مصاصي الدماء وانتظارها بشغف من خلال فيلمي (Twilight) و (True Blood)الا ان الأنيمي كان يعرض هذا النوع منذ سنوات طويلة. وفي الواقع ، الانمي الخاص بمصاصي الدماء انطلق مع بداية العقد الحالي مع فيلم صياد مصاص الدماء (Vampire Hunter D) و فيلم مصاص الدماء الاخير (The Last Vampire)، وكلاهما تم إصداره في اليابان في عام 2000 ليتبعه إصدار الولايات المتحدة في العام الذي يليه. ومن بامكانه ان ينسى اصدار الانيمي المميز الخاص بمصاصي الدماء هيلسينغ (Hellsing) والذي اصدر في اليابان عام 2001 ولكنه لم يصل الى دول اخرى حتى العام 2006.

ولكن ربما كان الاتجاه الأكثر شعبية في تاريخ الانمي الحديث هو تحويل الانيمي الى افلام الحركة والاكشن الحية . كما قلت ، فان الانيمي كان له الفضل في رسم الخطوط الرئيسية والريادة في صناعة الافلام ولم يمضي وقت طويل قبل ان تكتشف هولويود السر. بعض هذه المشاريع الجديدة تم تنفيذه بشكل رائع مثل فيلم ترانزبورتر (1 و 2) والذي حقق ارقام  لا تصدق في شباك التذاكر ، وحتى النسخة الأخيرة أسترو بوي تحولت الى فيلم جميل للأسرة وكانت ايراداته ايضا جيدة.

لكن ولسوء الحظ ، ليس كل من هذه المشاريع والافلام تم القيام بها وتنفيذها كما يجب،على سبيل المثال فيلمي سبيد راسر (Speed Racer) الذي طال انتظاره و  فيلم كرة التنين(دراغون بول)  ونتيجة لذلك ، العديد من محبي الأنيمي ما زالو يترددون عند سماعهم ان احد  كلاسيكيات الانمي المحبوبة يجري تحويله الى فيلم.

ورغم ذلك ، استمر هذا الاتجاه ، وحتى كتابة هذه السطور ، تم الاعلان مؤخرا عن الاعداد للجزء الثالث من فيلم المحولات (Transformers) في عام 2011 ، بالاضافة الى تناقل الاشاعات حول مشروع انتاج النسخة الامريكية من فيلم الانيمي مذكرة الموت.


الشراكات في عالم الأنمى

بطبيعة الحال ، تحويل الانيمي الى افلام حية ليست فقط المفاجآت الوحيدة التي شهدناها في عالم الأنيمي.

شهد العقد  الحالي عدد لا بأس به من التعاون والشراكات الجديدة بما في ذلك واحدة من الشراكات التي أسفرت عن تشكيل (VIZ Media) فيز ميديا، فبعد ان تعاونت كل من فيز و شو برو (Sho Pro) بنجاح، قرر الاثنان تأسيس شراكة دائمة ، وفي عام 2005 ، انطلقت فيز ميديا  ذ م م.

آي جي برودكشن (Production I.G.) تشاركت مع كارتون نيتورك  لتأسيس IGPX، وهو عبارة عن سباق انمي جديد أطلق في أواخر عام 2005. وبالحديث عن كارتون نيتورك ، ادت شراكتهم مع(Toei)الرسوم المتحركة و (Aniplex)على تحويل الكرتون المحبب فتيات القوة (PowerPuff) إلى نجوم انمي.


انمي لأول مرة 

ولان سحر العالم الافتراضي نما بشكل متزايد على الانترنت  كان للانمي نصيبه ايضا من ذلك.

فبالاضافة الى المدونات والمواقع المكرسة لمحبي الانمي ونشر الأخبار والاستعراضات ، شهدنا أيضا عددا كبيرا من المجتمعات على الانترنت قد بدأت تطفو على السطح ، وإعطاء الفرصة لمحبي الأنيمي  للتعرف على بعضهم وتكوين الصداقات. مثل موقع زرافة باللغة العربية (zrafeh.com)

ومن جهة اخرى ظهرت مواقع اخرى على الشبكة واختفت بيم ليلة وضحاها مثل موقع انمي اون لاين (AnimeOnline.com) الذي فتح أبوابه الرقمية في شباط / فبراير 2007 واغلق الموقع على الرغم من شعبيته المتزايدة بعد خمسة أشهر فقط. وبالنسبة للمبتدئين هناك العديد من المنتديات مثل AnimeOnline.net، حيث يمكن تحميل النغمات والخلفيات وحتى مشاهدة أخبار الانيمي. ثم وجدنا غايا على الانترنت. وباللغة العربية لا يمكن ان نفغل منتدى مكسات واسهامه المتواصل في عالم الانيمي والمانغا.والذي قد يكون المنتدى العربي الاكثر شعبية لهذا النوع من المواضيع.

واخيرا نحن الآن نقترب من العقد الجديد ، فهل بدأت صناعة الانمي أخيرا بالاستقرار؟ في الواقع ، أتصور أن السنوات العشر القادمة ستكون أكثر غرابة من العشرة التي مرت. ولكن الشيء الوحيد المتأكد منه اننا  لم نرى أفضل اصدارات الانمي حتى الآن.

اظهر المزيد

جخه موفي

فريق التحرير في موقع جخه موفي

مقالات ذات صلة

رأيك؟ أضف تعليق!

إغلاق